التقويم البديل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية التقويم البديل

مُساهمة  فتحيه الغامدي في الجمعة مايو 04, 2012 8:49 am

مفهوم التقويم البديل:
 التقويم البديل ذالك التقويم الذي يتطلب من المتعلم تنفيذ أنشطة أو تكوين نتاجات تبين تعلمه وهذا التقويم القائم على الأداء للمتعلمين إبراز ما يمكنهم أداؤه في مواقف واقعيه(Wiggiens,1992)
 ركائز التقويم التربوي البديل:
لقد ارتكز التحول من التقويم التقليدي الأحادي الجانب إلى التقويم البديل القائم على الأداء على عدد من التحولات والتغيرات في النظريات المعرفية والتقدم التقني، ويشير صلاح (2004)إلى أن أهم هذه المرتكزات تتمثل في التالي:
1-المنظور الجديد للتعلم الإنساني:
لم تعد المفاهيم والممارسات المستندة على النظرية السلوكية في عملية التعليم والتعلم التي سادت في العشرينيات من القرن الماضي والتي تكرس المفهوم البنكي والمصدر الوحيد للمعرفة تلق رواجًا في كثير من الدول المتقدمة، فقد حدث تحول كبير نحو المفاهيم والممارسات المستندة على النظرية المعرفية والبنائية، والتي تؤكد على دور المتعلم النشط في بناء وتوظيف معارفه، الأمر الذي تطلب تحولاً في عملية التقويم واستبدال التقويم المستند إلى المدخل السيكومتري بالتقويم المستند على المدخل السياقي.
2-المفهوم الموسع للذكاء الإنساني:
لقد خضع المفهوم الضيق للذكاء والذي ساد حتى منتصف السبعينيات من القرن الماضي إلى مزيد من البحث والتمحيص، وقد عمل جاردنر على تطوير نظرية الذكاء المتعدد، وحدد ثمانية مجالات للذكاء يمتلك كل فرد نسب متفاوتة منها، والذكاء وفقًا لذلك سمة متغيرة وليست ثابته وفقًا للمفهوم الضيق للذكاء، وقد تطلب ذلك أيضًا توسعًا في مفهوم التقويم.
3- تغير مفهوم التحصيل:
إن المفهوم القديم للاختبارات المتمثل في حفظ المعلومات واسترجاعها، لم يعد مناسبًا في ظل الانفجار المعرفي، فالمعلومات لم تعد محدودة بل لا نهائية، ويتطلب ذلك مقدرة من الفرد على اكتساب معلومات بطرق ذاتية، وتكييف سلوكه وتنظيم تفكيره حتى يكون قادر على التواصل مع الآخرين، وهذا ما يؤكده جليزر وزملاؤه 1987م الذي قدم إطارًا مرجعيًّا للعمليات المعرفية الموسعة التي ينبغي تقويمها في ستة أبعاد.
4-تطور تقنيات المعلومات:
لقد أحدث التطور الكبير في تقنيات المعلومات ثورة في مجال التعليم والتعلم وأصبح معها التعليم والتعلم أكثر متعة ومرونة، وأصبح الحاسوب جزء أساسي من مكونات العملية التعليمة على مستوى التدريس والتقويم أو إدارة العمليات التعليمية، وقد أوضح مكتب تقويم التعليم التابع للكونجرس الأمريكي أربعة مجالات بدأ يتضح أهمية استخدام تقنيات الحاسوب فيها، وتسهم في إثراء عملية التقويم وهذه المجالات هي:
-تتبع عمليات التفكير.
-التعلم بالتغذية الراجعة المباشرة.
-تكوين بنية مهام معقدة.
-استخدام نمذجة العمليات الماهرة.
5- المستويات التربوية كموجهات للتقويم:
تعرف المستويات بأنها شيء تم التوصل إليه بالاتفاق العام كنموذج أو مثال يحتذى، أو درجة جودة مناسبة وكافية لغرض معين، وقد انتشرت في السنوات الأخير كموجهات للتقويم، وقد تمثل معايير ومحددات قومية أو دولية.
 متطلبات التقويم التربوي البديل:
يحدد صلاح (2004) مجموعة من متطلبات التقويم التربوي البديل كالتالي:
1-ربط التقويم بمنظور مستقبلي لتعلم الطلاب.
2- ربط التقويم بالأهداف التي تسعى المدرسة إلى تحقيقها.
3-إتاحة الفرصة لجميع الأطراف المعنية لمعرفة أغراض التقويم البديل.
4-جعل التقويم واضح ومفيد.
5-مراعاة توقيت التقويم البديل.
6-مراعاة أن التغيير يتطلب فهمًا ومثابرة ووقتًا.
7-إتاحة الفرص لتعلم استخدام أساليب التقويم البديلز
8- التحقق من نوعية التقويم البديل.
9-استخدام التقويم البديل في تخطيط العمل المدرسي.
10-المراجعة المستمرة للتقويم البديل.
 أساليب وأدوات التقويم البديل:
تتعدد أساليب وأدوات التقويم البديل وتختلف تبعًا لاختلاف المهام التي يراد تقويمها ويمكن تحديد أبرز هذه الأدوات والأساليب كما يذكرها زيتون( 2007) في التالي:
- التقويم القائم على الأداء.
- ملفات الأعمال (البورتفوليو)
-التقويم الذاتي.
-تقويم الأقران.
- تقويم الأداء القائم على الملاحظة
- تقويم الأداء بالمقابلات.
- تقويم الأدء بالاختبارات الكتابية.
-تقويم الأداء بخرائط المفاهيم.
وسوف نتناول هنا التقويم القائم على الأداء وملفات الأعمال بشيء من التفصيل.
avatar
فتحيه الغامدي

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/05/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى