social studies netgroup
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الوعي البيئي وكيفية تحقيقه

اذهب الى الأسفل

التربية البيئية الوعي البيئي وكيفية تحقيقه

مُساهمة  عبيرعبدالحميد في الإثنين نوفمبر 08, 2010 11:47 am

اسم الطالبة :- عبير عبدالحميد عزت شاكر
الفرقة الأولى لغة عربية كلية التربية بالوادي الجديد – جامعة أسيوط

أهمية تنمية الوعي البيئي وكيفية تحقيقه
" الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
فإن الحديث عن تنمية الوعي البيئي حديثٌ ذو شجون ولاسيما أن البيئة تمثل أهميةً كبيرةً للإنسان ، فهي المحيط الذي يعيش فيه ، ويحصل منه على مقومات حياته من طعامٍ ، وشرابٍ ، وهواءٍ ، وكساء . وهي المحيط الذي يتفاعل معه ويمارس فيه علاقاته المختلفة مع غيره من الكائنات والمكونات . ومنذ أن خلق الله تعالى الإنسان وهو دائم البحث في البيئة عن مختلف المتطلبات والحاجات التي تلزمه لتحقيق عملية تكيفه مع البيئة ، مستخدماً في ذلك كل ما توافر له من المعارف ، والمهارات ، والخبرات التي وهبها له الخالق سبحانه .
وعلى الرغم من أن البيئة بما فيها من موارد متنوعة كانت في حالة توازنٍ طبيعي يُمكِّنـُها من الوفاء بمطالب الإنسان ، وإمداده باحتياجاته اللازمة لاستمرار حياته وحياة الكائنات الحية الأخرى ؛ إلا أن تصرفات الإنسان غير المسؤولة مع ما يُحيط به من كائناتٍ ومكونات وعناصر البيئة قد أخلَّ كثيراً بتوازن النظام البيئي ، وترتب على ذلك حصول العديد من المشكلات البيئية التي كان لها أثرٌ واضحٌ في تدهور البيئة ، والعمل على تدميرها ولاسيما أن هذه المشكلات البيئية ليس لها حدود جغرافية ، ولا تمنعها الحدود السياسية ؛ إذ إنها تنتشر في كل مكان وتصل إلى كل البقاع . الأمر الذي يفرض علينا جميعاً ضرورة الحد من هذه المشكلات ، ومنع حدوث مشكلات جديدة تحقيقاً لمفهوم حماية البيئة والمُحافظة عليها ؛ حيث تُشير المؤتمرات الدولية التي عُنيت بالبيئة ومُشكلاتها إلى أن الإنسان بتصرفاته غير المسؤولة ، وسلوكياته الخاطئة يُعد المسؤول الأول عن هذه المشكلات ، وعليه يتوقف حلها ؛ عن طريق تفهم مدى خطورتها ، والعمل الجاد لنشر الوعي البيئي بين مختلف أفراد المجتمع وفئاته ؛ لأن ذلك – بإذن الله تعالى – هو الحل الوحيد الكفيل بتحقيق التوافق والانسجام والتوازن المطلوب بين الإنسان والبيئة . والمعنى أن الوعي البيئي مطلبٌ مُهم وضروريٌ على جميع المستويات ، وعلى الرغم من وضوح ذلك للمسئولين عن البيئة ؛ إلا أنه غائبٌ عن أذهان الكثير من أبناء المجتمع الذين لا بُد من تعريفهم به وتربيتهم عليه .
أما كيفية تحقيق الوعي البيئي فليست بالأمر السهل ، ولكنها في الوقت نفسه ليست أمراً مستحيلاً ، حيث يمكن تحقيق الوعي البيئي عند الإنسان متى تمت مراعاة ما يلي :
أولاً ) التركيز على تنمية الجانب الإيماني عند الإنسان ، إذ إن هذا الجانب يؤكد على ضرورة تعامل الإنسان مع البيئة من منطلقٍ إيماني خالص يُربي الإنسان على أهمية احترام هذه البيئة وحسن التعامل مع مكوناتها .
ثانياً ) غرس الشعور بالانتماء الصادق للبيئة في النفوس ، والحث على إدراك عمق العلاقة الإيجابية بين الإنسان والبيئة بما فيها من كائناتٍ ومكونات . وهذا بدوره كفيل بتوفير الدافع الفردي والجماعي لتعَرّف كل ما من شأنه الحفاظ على البيئة ، وعدم تعريضها لأي خطر يمكن أن يُهددها أو يُلحق الضرر بمحتوياتها .
ثالثاً ) العناية بتوفير المعلومات البيئية الصحيحة ، والعمل على نشرها وإيصالها بمختلف الطرق والوسائل التربوية ، والتعليمية ، والإعلامية ، والإرشادية لجميع أفراد وفئات المجتمع ، حتى تكون في متناول الجميع بشكلٍ مبسطٍ ، وصورةٍ سهلةٍ ومُيسرة .
رابعاً ) إخضاع جميع العلوم والمعارف ذات العلاقة بالنظام البيئي لتعاليم وتوجيهات الدين الإسلامي الحنيف وتربيته الإسلامية الصحيحة حتى يكون استخدامها إيجابياً و نافعاً و مُتفقاً مع الصالح العام .

وخلاصة القول : إن مسألة تحقيق الوعي البيئي عند الإنسان ليست أمراً فطرياً في جميع الأحوال ، ولكنها مسألةٌ تُكتسب وتُنمى وتحتاج إلى بذل الكثير من الجهود المشتركة لمختلف المؤسسات الاجتماعية التي عليها أن تُعنى بهذا الشأن وأن توليه جانباً كبيراً من عنايتها ، والله نسأل أن يوفق الجميع لما فيه الخير والسداد ، والهداية والرشاد ، والحمد لله رب العباد . " ( 1 )
منهجية الوعي البيئي

" ـ يلعب الوعي البيئي دوراً هاماً في الحفاظ على البيئة والحد من تدهورها, حيث انه يمكن غرس ونشر الوعي البيئي في جميع فئات المجتمع وذلك من خلال التربية البيئية .
* ـ التربية البيئية :
هي منهج تربوي لتكوين الوعي البيئي من خلال تزويد الفرد بالمعارف والمهارات والقيم والاتجاهات التي تنظم سلوكه, وتمكنه من التفاعل مع بيئته الاجتماعية والطبيعية بما يسهم في حمايتها و حل مشكلاتها .
* ـ أهداف التربية البيئية :
- زيادة الوعي بالعوامل البيئية و ارتباطها بصحة الإنسان و سلامته .
- إعداد الفرد على اتخاذ القرارات السليمة لمواجهة المشكلات البيئية وغيرها .
- إكساب الفرد السلوك الملتزم و الواعي حيال البيئة للحفاظ على توازنها .
- زيادة القدرة على السعي لإيجاد التوازن وتعزيزه بين العناصر الطبيعية والاجتماعية والبيولوجية في البيئة .
* ـ تتحقق اهداف التربية البيئية هذه من خلال مجموعة خطوات منها :
- تنمية القدرات العقلية لدى الفرد وتطوير الظروف المحيطة به .
- تعريف المجتمع بالمشكلات والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها من خلال التربية البيئية .
- توظيف الدافع الداخلي لدى الفرد وحب الاطلاع لديه لفهم البيئة المحيطة فهماً واضحاً والعمل على تطويرها و حمايتها في الحاضر و المستقبل .
- معاونة الطالب على فهم موقع الإنسان في إطاره البيئي والإلمام بعناصر العلاقات المتبادلة التي تؤثر في ارتباط الإنسان بالبيئة .
- مشاركة الطلاب بالأنشطة الصفية و اللاصفية ( حملات النظافة , غرس الأشجار ، المشاركة في المناسبات البيئية ) .
- إعداد صحف الحائط وإلقاء كلمات عن مشكلات بيئية كتلوث الماء واستخدام المبيدات والتصحر والأمراض .
* ـ كيف نقَََُوم الوعي البيئي ؟
وسائل تكوين الوعي البيئي :
* الأسرة : حيث يعتبر المنزل من الأماكن المثالية للتطبيق العملي للمفاهيم البيئية .
* وسائل الإعلام والاتصال : والتي تلعب دوراً كبيراً في توضيح الأفكار والآراء حول تحليل الظواهر البيئية من حيث أسبابها ونتائجها وأهدافها وطرق تحقيق تلك الأهداف .
* المدرسة ودورها يأتي مكملا لدور الأسرة ووسائل الاتصال حيث أن كل ما تعلمه الأسرة لأبنائنا وما توصله وسائل الإعلام والاتصال لهم يغرس في نفوس الطلاب أكاديميا وتربويا وباستخدام أكثر وسائل الإيضاح وذلك لتثبيت الوعي البيئي بشكل اكبر لدى أبنائنا ، فالفصل والفناء والممرات ودورات المياه وجميع مرافق المدرسة هي حقل يتدرب فيه الطلاب على أفضل طرق التربية البيئية وهي تعمل على إعداد مجتمع واعي بيئيا يستطيع أن يخرج إلى الحياة مسلحا بكل قيم ومبادئ التربية البيئية السليمة . " (2 )
...........................................................................................................
المصادر( 1 ) - /http://www.saaid.net/Doat/arrad/65.htm
الدكتور / صالح بن علي أبو عرَّاد
أستاذ التربية الإسلامية المساعد
ومدير مركز البحوث التربوية بكلية المعلمين في أبها
( 2 )
http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=21372
● ـ أسامة محمد بانده
عبيرعبدالحميد
عبيرعبدالحميد

المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى