هل يشكل التعليم الالكترونى خطرا على استمرار التعليم التقليدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية هل يشكل التعليم الالكترونى خطرا على استمرار التعليم التقليدى

مُساهمة  سمر عبد الحافظ مصطفى_ثالث في الأربعاء مارس 05, 2008 12:59 pm

هناك سؤال مهم يتبادر إلى أذهان الكثيرين من المهتمين بالعملية التعليمية والتربوية وخاص متخذي القرار والتنفيذيين في المؤسسات التعليمية. والسؤال هو هل يشكل التعليم الإلكتروني خطرا على استمرار نظام التعليم التقليدي في المدارس والجامعات والمعاهد العليا في العالم العربي مستقبلاً؟ ويحمل هذا السؤال في طياته خوفاً على مستقبل التعليم التقليدي بأن يتم الاستغناء عنه ويستبدل بالتعليم الإلكتروني بشكل كامل.
إن الإجابة على السؤال المطروح يمكن اختصارها فيما يلي: "لا" بالنسبة للتعليم التقليدي في مرحلة التعليم العام (ابتدائي، متوسط، ثانوي) ولكن التعليم الإلكتروني سوف يستخدم كمساند للتعليم التقليدي، و"نعم إلى حد ما" بالنسبة للتعليم التقليدي للمرحلة ما بعد الثانوية للطلاب (وخاصة الشباب منهم) الذين يمكنهم الانتقال من أماكن إقامتهم للانضمام إلى الجامعة والعيش بالقرب منها، و"نعم بشكل كامل" بالنسبة لتعليم الكبار الذين يرغبون مواصلة دراستهم ما بعد الثانوية ولكن تمنعهم ظروفهم الوظيفية أو الأسرية من الانتقال إلى العيش بالقرب من الحرم الجامعي للدراسة، و "نعم إلى حد كبير" بالنسبة للموظفين الذين يرغبون الحصول على دورات تدريبية أو ورش عمل وسوف يكون التعليم الإلكتروني بديلاً مهما أمام المتعلمين في هذه الشريحة.
في الحقيقة لا يمكن للتعليم الإلكتروني أن يستبدل التعليم التقليدي في مرحلة التعليم العام لأن الطالب يعتبر في مرحلة اكتساب المبادئ الأساسية مثل القراءة والكتابة والرياضيات وغيرها من المبادئ التي يجب أن يتلقاها من أستاذه بشكل مباشر ودون وسيط. ولكن هذا لا يمنع أن تتم الاستعانة بالتعليم الإلكتروني وتقنياته المختلفة في هذه المرحلة ليكون مكملاً ومسانداً للتعليم التقليدي كوسيلة تعليمية إضافية (وليست أساسية) تسعى إلى تنمية التفكير، والمهارات، وإعطاء الطالب مزيداً من المسائل ليقوم بحلها. فعلى سبيل المثال يمكن الاستعانة بالحاسب الآلي (وهو أحد العناصر الأساسية في التعليم الإلكتروني) في تعلم القرءان الكريم وتطبيق أحكام التجويد من خلاله استماعه إلى أحد كبار القراء سواء في المدرسة أو المنزل عن طريق قرص مدمج (CD)، حيث يستطيع أن يستمع للآية أكثر من مرة، أو أن يختار قارئاً آخراً، وغير ذلك من الخصائص الكثيرة المتاحة. كذلك يمكن استخدام نماذج حاسبية تحاكي ظواهر طبيعية (مثل البراكين، سقوط الأمطار) أو حيوية (مثل حركة الدم في جسم الإنسان، وظائف أعضاء الجسم) أثناء شرح المعلم حتى يزداد فهم الطالب لتلك الظواهر. ولا يقتصر الأمر على استخدام الحاسب الآلي كوحدة مستقلة في التعليم الإلكتروني بل يمكن استخدام شبكة الإنترنت، وهي عنصر أساسي آخر في التعليم الإلكتروني، حيث يمكن استخدامها في عملية البحث العلمي والتواصل مع الآخرين. فمثلا نستطيع تشجيع الطالب وخاصة في المرحلتين المتوسطة والثانوية على البحث في شبكة الإنترنت وأوعية المعلومات عن المعلومات أو الصور المتعلقة بمواضيع الدراسة حتى نعمق فهمه للمبادئ العلمية التي يدرسها. أيضا يمكن إتاحة الفرصة أمامه للتواصل مع معلمي أو زملائة الطلاب من خلال شبكة الإنترنت بعد نهاية الدوام المدرسي أو في عطلة نهاية الأسبوع، أو الاتصال بطلاب آخرين أو متخصصين في أحد المجالات العلمية، وبالتالي تتوسع دائرته المعرفية ولا تنحصر داخل أسوار المدرسة أو في المنهج الدراسي المقرر عليه. إذن فالتعليم الإلكتروني يمكن استخدامه لمساندة عملية التعليم التقليدي في المدارس وليس استبداله بشكل كامل.
أما بالنسبة لمرحلة التعليم ما بعد الجامعي الذي يقدم غالباً لفئة الطلاب الشباب الذين يدرسون
بشكل منتظم في جامعات تقليدية، فإن كثيراً من الجامعات التقليدية بدأت في مزج التعليم الإلكتروني مع التعليم التقليدي (Blended Model)بحيث يستفاد من هذا المزيج في تقديم المعرفة العلمية للطلاب بطريقة مختلفة تجعل التعليم يتمحور حول الطالب نفسه بحيث تزداد مسؤوليته عن عملية التعلم والبحث والاتصال واكتساب المعرفة، وبحيث يصبح دور الأستاذ الجامعي يميل إلى كونه موجهاً ومرشدا (Facilitator) للعملية التعليمية. وأشارت مجموعة من الدراسات إلى أن هذا النموذج يقوي علاقة الطالب بأستاذه وبقية زملائه من خلال توسيع قنوات الاتصال والنقاش باستخدام التقنيات المختلفة في شبكة الإنترنت. ودعني أشير إلى أن هناك نوعان من تقنيات الاتصال المستخدمة في التعليم الإلكتروني: الأولى متزامنة (Synchronous) مثل تقنية المحادثة اللحظية (Chatting) التي تستخدم في الكتابة أو الصوت أو الصور ه أو جميعها معاً. والتقنية الثانية من تقنيات الاتصال تسمى غير متزامنة (Asynchronous) مثل منتديات الحوار، أو البريد الإلكتروني، أو الفيديو المسجل التي لا تتطلب تواصل لحظي بين المشاركين في العملية التعليمية. كما يمكن استخدام تقنيات المحاكاة (Simulation) والوسائط المتعددة (Multimedia) في التعليم الإلكتروني وخاصة في المعامل والمختبرات بطريقة فاعلة ومجدية من الناحيتين التعليمية والاقتصادية (Cost Effectiveness). وقد تم تجربة هذا المزيج في جامعات غربية وشرقية وفي مختلف التخصصات سواء كانت تخصصات إنسانية كالتربية، والإدارة، أو تخصصات تطبيقية كالطب، و الهندسة، وكانت النتائج مشجعة للاستمرار في هذا النوع من التعليم. لذلك أرى أن على الجامعات الراغبة في التطوير الاتجاه إلى مزج التعليم الإلكتروني مع التقليدي وأن توظف التقنية في العملية التعليمية.
والفئة الأخرى من طلاب التعليم ما بعد الثانوي هم ما يمكن أن نطلق عليه اسم المتعلمون الكبار (Adult Learners) الذين لديهم رغبة كبيرة في التعلم ولكنهم لا يستطيعون الانتقال من أماكن إقامتهم بسبب ظروف عملهم أو ارتباطاتهم الأسرية. وأرى أن التعليم الإلكتروني بشكل كامل هو التعليم الأنسب لهذه الفئة بدلاً من التعليم التقليدي الموجه لهم والذي يعرف بالتعليم عن بعد، وأبرز أشكاله هو التعليم عن طريق الانتساب، والتعليم بالمراسلة. ويعالج التعليم الإلكتروني عن طريق شبكة الإنترنت كافة المشاكل التقليدية للتعليم عن بعد ومن أبرزها ضعف أو انعدام التواصل والتفاعل مع الأستاذ وبقية الزملاء الذين يدرسون نفس المواد وفي نفس التخصص. إضافة إلى إمكانية استخدام كل ما ذكرناه سابقاً من خصائص التعليم الإلكتروني مثل استخدام الوسائط المتعددة، والمحاكاة، وإمكانية البحث في شبكة الإنترنت والوصول إلى أوعية المعلومات المتنوعة. والأهم من ذلك كله هو المرونة الكبيرة في التعليم الإلكتروني الذي يتيح للطالب التعلم في أي وقت ومن أي مكان.
أما النوع الأخير من التعليم فهو التعليم الخاص بالموظفين والمهنيين كالأطباء، والمهندسين، والمعلمين، الذي يسعون إلى تطوير مهاراتهم ومعارفهم من خلال الحصول على دورات، وورش عمل، ومقررات تعليم مستمر (Continuing Education Courses). وسوف يكون التعليم الإلكتروني أحد البدائل المهمة لهذه الفئة من المتعلمين لأننا لو فرنا لهم فرصة التعلم بطريقة إلكترونية في أماكن إقامتهم، وبالقرب من عائلاتهم، وبجودة تعليمية عالية، ووفرنا عليهم مصاريف السفر والتنقل، وقللنا الخسارة التي يتكبدها عملهم أثناء بعدهم عنه لتلقي التعليم. لذلك فإن الكثيرين سوف يفضلون التعلم بطريقة إلكترونية بدلاً من التعلم بطريقة تقليدية.
وبالله التوفيق،،،

جامعة الملك سعود
alharthi@ksu.edu.sa
avatar
سمر عبد الحافظ مصطفى_ثالث

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى