معوقات تواجه تطبيق «التقويم المستمر»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية معوقات تواجه تطبيق «التقويم المستمر»

مُساهمة  فتحيه الغامدي في الجمعة مايو 04, 2012 7:47 am

من خلال استقراء الدراسات العلمية التي تناولت تطبيق التقويم المستمر في المملكة العربية السعودية نجد أنها تتفق بأن تطبيق التقويم المستمر للمرحلة الابتدائية بالمملكة العربية السعودية يعاني الكثير من المعوقات التي ترتب عليها الكثير من السلبيات، كما تتفق على أنه يجب أن يتم تطبيق التقويم المستمر وفق آلية وتخطيط واستراتيجية محددة وواضحة، وعلى الرغم من المعوقات والصعوبات التي واجهها التقويم المستمر عند تطبيقه إلا أن ذلك لم يمنع من ظهور بعض الإيجابيات في الميدان أشارت إليها تلك الدراسات، ومن تلك النواحي الإيجابية: تخفيف درجة قلق التلميذ من الاختبارات وخفض معدلات رسوب التلاميذ.

المعوقات التي تواجه تطبيق التقويم المستمرفي المرحلة الابتدائية بالمملكة العربية السعودية:
يواجه تطبيق التقويم المستمر بالمرحلة الابتدائية بعض المعوقات التي تحول دون تحقيق الأهداف المرجوة، ومن أبرزها ما يلي:
• عدم شمولية مهارات التقويم المستمر للجوانب السلوكية والأنشطة غير الصفية.
• عدم بناء المنهج وفق المهارات المطلوبة.
• كثرة المهارات المطلوب إكسابها للتلميذ وذلك لكبر المقرر الدراسي.
• عدم وجود آلية موحدة توضح كيفية تنفيذ التقويم المستمر.
• وجود كثير من المهارات المركبة مما يجعل تقويمها صعبًا.
• ضعف التوافق أحيانًا بين مفردات المقررات والمهارات المحددة في بطاقة التقويم.
• كثرة الأعباء التدريسية على المعلم.
• كثرة الأعباء الإشرافية والعملية على المعلم.
• كثرة عدد التلاميذ داخل الفصل.
• ضعف البرامج التدريبية للمعلمين المتعلقة بالتقويم المستمر.
• عدم تدريب المشرفين التربويين على التقويم المستمر قبل تطبيقه بوقت كاف.
• عدم تدريب مديري المدارس على التقويم المستمر قبل تطبيقه بوقت كاف.
• ضعف برامج الكليات وعدم اهتمامها بالتقويم بشكل جيد.
• عدم وجود برنامج مخصص لتبادل الزيارات وتعميم الخبرات الناجحة بين المعلمين.
• سلبية المناخ المدرسي الذي ينعكس سلبًا على دافعية المعلم للإنجاز حيث يحتاج التقويم المستمر إلى مجهود كبير ومتابعة مستمرة وتعود معظم أسباب هذه السلبية إلى المشكلات التي تنشأ بين المعلم والمدير.
• عدم وجود جهاز فني متخصص بالقياس والتقويم بإدارات التعليم يشرف على التقويم المستمر.
• إهمال الجوانب الوجدانية للتلميذ في عملية التقويم، فالتقادير (1، 2، 3، 4) غير محفزة للتلاميذ.
• ضعف دور الإعلام التربوي في التوعية بأهمية التقويم المستمر وخطوات إجرائه ويتضح ذلك في ضعف إدراك أولياء أمور التلاميذ لماهية التقويم المستمر ودورهم فيه مما يؤدي إلى ضعف اهتمامهم بنتائج التقويم المستمر.
• نقص الإمكانات المادية اللازمة لتطبيق التقويم المستمر بشكل فعال.
• قلة وجود مصادر التعلم المتنوعة، وعدم وجود أدلة تساعد المعلم على التطبيق الجيد لنظام التقويم المستمر.
• غياب المحاسبة التي تلزم المعلم باتباع التطبيق بشكل كامل دون الإهمال في جانب أو التقصير في جانب من جوانبه، وعدم إلزامه بتدوين ملاحظاته كتابيًا والاكتفاء بالمتابعات الذهنية.
• ضعف برامج إشراك ولي الأمر في التقويم من خلال تزويده بخلفية عن ماهية التقويم المستمر وتوضيح مصطلحاته ورموزه وإجراءاته والمعوقات التي تعترض التلميذ ومشاركته في حلها، ويكون هذا بالاهتمام بمجالس الآباء والأمهات.
avatar
فتحيه الغامدي

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/05/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى