الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه

مُساهمة  جميلة { قيادة } في الجمعة أبريل 06, 2012 6:13 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

عثمان بن عفان رضي الله عنه

نسبه :

هو عثمان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏.‏

إسلامه :

أسلم عثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ في أول الإسلام قبل دخول رسول اللَّه دار الأرقم، وكانت سنِّه قد تجاوزت الثلاثين، دعاه أبو بكر إلى الإسلام فأسلم.

زواجه من ابنتى رسول الله :

فتزوج عثمان بن عفان رقية بمكة، وهاجرت معه إلى الحبشة، وولدت له هناك ولدًا فسماه‏:‏ ‏"‏عبد اللَّه‏"‏، وكان عثمان يُكنى به ولما سار رسول اللَّه ـ r ـ إلى بدر كانت ابنته رقية مريضة، فتخلَّف عليها عثمان بأمر رسول اللَّه ـ r ـ، فتوفيت يوم وصول زيد بن حارثة ,ثم أم كلثوم زوَّجها النبي ـ r ـ من عثمان بعد وفاة رقية.

صفاته :

وكان ـ رضي اللَّه عنه ـ أنسب قريش لقريش، وأعلم قريش بما كان فيها من خير وشر، وكان رجال قريش يأتونه ويألفونه لغير واحد من الأمور لعلمه، وتجاربه، وحسن مجالسته، وكان شديد الحياء، ومن كبار التجار‏.‏

بيعة الرضوان:

في الحديبية دعا رسول اللَّه ـ r ـ عمر بن الخطاب ليبعثه إلى مكة فيبلغ عنه أشراف قريش ما جاء له فقال‏:‏ يا رسول اللَّه إني أخاف قريشًا على نفسي، وليس بمكة من بني عدي بن كعب أحد يمنعني وقد عرفت قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها، ولكني أدلّك على رجل أعز بها مني، عثمان بن عفان، فدعا رسول اللَّه ـ r ـ عثمان بن عفان، فبعثه إلى أبي سفيان وأشراف قريش يخبرهم أنه لم يأت لحربهم وأنه إنما جاء زائرًا لهذا البيت ومعظَّمًا لحرمته‏.‏

اختصاصة بكتابة الوحي :

كان أحد كتاب الوحي في عهد ارسول صلى الله عليه وسلم .

جيش العسرة :

يقال لغزوة تبوك غزوة العُسرة،أنفق رضي الله عنه الكثير من أمواله في سبيل الله بتجهيز جيش العسرة .

توسعة المسجد النبوي :

كان المسجد النبوي على عهد رسول اللَّه ـ r ـ مبنيًَّا باللبن وسقفه الجريد، وعمده خشب النخل، فلم يزد فيه أبو بكر شيئًا وزاد فيه عمرًا وبناه على بنائه في عهد رسول اللَّه ـ r ـ باللبن والجريد وأعاد عمده خشبًا، ثم غيَّره عثمان، فزاد فيه زيادة كبيرة، وبنى جداره بالحجارة المنقوشة والفضة، وجعل عمده من حجارة منقوشة وسقفه بالساج، وجعل أبوابه على ما كانت أيام عمر ستة أبواب‏.‏

فتوحاته:

فتح الله في أيام خلافة عثمان -رضي الله عنه- الإسكندرية ثم سابور ثم إفريقية ثم قبرص ، ثم إصطخر الآخرة وفارس الأولى ، ثم خو وفارس الآخرة ثم طبرستان ودرُبُجرْد وكرمان وسجستان ثم الأساورة في البحر ثم ساحل الأردن وقد أنشأ أول أسطول إسلامي لحماية الشواطيء الإسلامية من هجمات البيزنطيين

استشهاده :
استشهد رضي الله عنه سنة 35هـ وعمره 82عاماً وكانت مدة خلافته اثنا عشر عاما .




المصدر:
الميسَّرُفي حياة الخلفاءِ الراشدينَ
علي بن نايف الشحود

دمتم سالمين
جميلة
avatar
جميلة { قيادة }

المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى