عمادة التعلم الالكترونى والتعلم عن بعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية عمادة التعلم الالكترونى والتعلم عن بعد

مُساهمة  ولاء على احمد عباس_شعبة ث في الأحد مارس 02, 2008 7:43 am

تعد الجامعات منبع العلم والثقافة, وهي الرائدة في نشر التعليم وتيسيره للمجتمع، وقد اتبع عدد من المنهجيات والطرائق في العملية التعليمية ومن ضمنها التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد الذي اُستُخدِمت فيه أحدث تقنيات المعلومات والاتصال للنهوض بالعملية التعليمية وتوسيع مظلتها.
أصدر مجلس جامعة الملك سعود قراراً بتاريخ 1/4/1428هـ باعتماد إنشاء عمادة - التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد - وتحويل - مركز الإنتاج والبث التلفزيوني - إلى الاسم الجديد. تأتي هذه الخطوة في ظل التطورات الإيجابية التي تهدف إلى تطوير المسيرة التعليمية في الجامعات السعودية عامة وجامعة الملك سعود على وجه الخصوص, وتحقيقاً لمبادرات وزارة التعليم العالي في تفعيل ونشر التعلم الإلكتروني.
هذا النوع من التعليم يستخدم تقنيات المعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التعلم الإلكتروني والتعلم عن بُعد، الذي يعد رافداً أساسياً للعلم ونشر المعرفة في معظم جامعات العالم. يعد إنشاء هذه العمادة خطوة إيجابية تساهم في دفع عجلة التعليم إلى الأمام, وقد أتت في وقت زادت فيه الحاجة إلى هذا النمط من التعليم، إذ إن أعداد الراغبين في الالتحاق بالتعليم الجامعي في ازدياد يفوق الطاقة الاستيعابية للجامعة.
العمادة ستكون الجهة المعنية بتطوير ومتابعة نظم التعليم الإلكتروني, والتنسيق بين الجهات المختلفة داخل الحرم الجامعي وخارجه. استخدمت العمادة أحدث تقنيات المعلومات والاتصال لنشر وتفعيل التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد وتفعيلهما لمساعدة أعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة. وهذا بدوره سيتيح الفرصة للمتعلم لاختيار المكان والزمان المناسبين للتعلم.
بادرت العمادة بعقد عدد من الفعاليات وورش العمل التعريفية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس التي بدئت بتاريخ 16/2/1429هـ ولغاية 4/3/1429هـ. الهدف من هذه الفعاليات تفعيل مبادرة - تجسير - التي تتبناها وزارة التعليم العالي بالتعاون مع المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعلم عن بُعد لتأسيس نظام تعليمي متكامل يحقق الأهداف الاستراتيجية للنهوض بالعملية التعليمية في جميع المراحل الجامعية. وقد بدأت العمادة هذا الفصل بتهيئة بنية التعليم الإلكتروني وتقديم الخدمات الإلكترونية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس من خلال نظام - جسور - لبعض مقررات الإعداد العام.
نظام جسور للتعليم الإلكتروني نظام متكامل وهو من مكونات مبادرة - تجسير - يساعد عضو هيئة التدريس على إدارة النظام والاستفادة منه، إذ إنه يمكن المحاضر من متابعة طلابه ومعرفة إمكاناتهم وقدراتهم. كذلك الطالب يمكنه استخدام النظام والتفاعل مع زملائه وأساتذته.
أهداف عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد:
إيجاد بيئة مناسبة لتعزيز تطبيقات التعلم الإلكتروني.
وضع معايير فنية ونظامية لتطبيقات التعلم الإلكتروني على مستوى الجامعة.
توفير الدعم الفني لأعضاء هيئة التدريس في مجال تنمية مهارات التقنية وتطور المقررات وتحويلها إلى مقررات إلكترونية.
إيجاد حوافز للمتميزين في التعليم الإلكتروني من أعضاء هيئة التدريس.
التدريب لتمكين أعضاء هيئة التدريس من تقويم الطلاب ورصد النتائج والتعامل الفاعل مع النظام.
هذه العمادة ستوفر التعليم عن بعد لجميع المراحل الجامعية في القريب العاجل - إن شاء الله - وبذلك يستطيع الطالب التسجيل وحضور المحاضرات من مكتبه أو منزله كما هو متبع في معظم جامعات العالم, خصوصاً مواد الدراسات العليا.
avatar
ولاء على احمد عباس_شعبة ث

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 26/02/2008
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى