قلة التفاعل الجماعى بالمدارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية البيئية قلة التفاعل الجماعى بالمدارس

مُساهمة  دينا عبد الرازق في الأحد مايو 10, 2009 5:04 pm

المشكلة المعاصرة في المدارس (قلة التفاعل الجماعى والمجتمعى):

تفتقر العديد من مدارس و جامعات اليوم إلى الالتزام بمبدأ التعاون سواءً كان ذلك من المؤسسات و/أو الأفراد ، الأمر الذي يؤدي إلى إضعاف الموارد و تحويل الانتباه بعيداً عن تحقيق أهداف التميز في كل من عملية التعليم و التعلُّم. إن الحقيقة هي أن مفهوم التعاون كهدف جماعي أو تنظيمي لم يحصل بعد على الأولوية التي يجب أن يكون عليها .

و يمكن للمرء أن يجد العديد من الأسباب المقنعة لذلك، و لكن نجد أن السبب الأكبر لذلك يكمن في الافتقار المعرفي لآخر الأبحاث التي أثبتت مدى قوة و فعالية الفوائد التي تجنى من تطبيق مفهوم التعاون. و لأن المدارس بطبيعة الحال لديها عدد محدود من الموارد ، فإنه يتوجب عليها إعادة تقييم رسالتها و أهدافها و تركيز جهودها التطويرية في المجالات التي لها علاقة مباشرة بنجاح الطالب و تحصيله العلمي . و اليوم تجتمع هذه النخبة من التربويين و المعلمين من أجل المشاركة في هذه الندوة الهامة عن مدرسة المستقبل ، و ذلك لطرح مدى أهمية تطبيق مفهوم التعاون . و لكن هل ندرك حقاّ سبب ذلك ؟ يهدف بحثناهذا إلى تقديم قاعدة بحثية قوية لتوضيح مدى ضرورة اهتمام قادة المدارس بتوصيل أهمية مفهوم التعاون و تطبيقه في مجال التعليم إلى ضمير أصحاب النفوذ من أجل تحسين و تطوير جودة و نوعية المدارس و التي له أثر كبير في تحصيل الطالب العلمي واهمية المشاركة المجتمعية فى ذلك البحث . و بعد دراسة الدلائل من المنظور التاريخي و الدلائل المتواجدة في سياق المهمات الجماعية لإنشاء مؤسسات التعليم المستقبلية ، نجد أنه من الضروري اتخاذ قرارات إيجابية على صعيد المؤسسات و المنظمات لتدعم تطبيق مفهوم التعاون على جميع المستويات في المدارس و الجامعات. كما يجب اتخاذ خطوات عملية نحو تحقيق هدف إنشاء بيئة تعاونية متكاملة. فقط حينئذ يمكن أن تبدأ المؤسسات و المنظمات التربوية في التفكير في تطبيق مفهوم التعاون بشكل هادف و بنَّاء فيما بينها و بين بعضها و فيما بينها و بين المجتمع.

بينما نظن أن ما يدور في الفصل الدراسي هو من أهم العناصر التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار لتحقيق مبدأ التعاون، نجد أن عملية تطوير مدارس مصرلا يمكن أن تعتمد فقط على الجهود الشخصية للمدرسين لتحقيق روح التعاون في المدارس. و من المؤكد أن إدارة المدارس تواجه تحديات أعظم و أكبر من أجل تحقيق هذا الهدف.ولابد من تفعيل دور التعليم المجتمعى

، و توفير التدريب اللازم لأعضاء هيئة التدريس و أعضاء الهيئة الإدارية في مدارسنا و جامعاتنا من أجل تطبيق هذه الاستراتيجيات في صميم مجال عمل المدارس ، و التعليم ، و التعلُّم. و بذلك سوف تتمتع مدارس المستقبل بالالتزام الواعد لمبدأ التعاون و معرفة شاملة بآخر الأبحاث المتاحة في المواضيع التي تتعلق بأعضاء هيئة التدريس و الإداريين ، الأمر الذي سيساهم في فعالية إجمالي الجهود التي تبذلها المؤسسة التعليمية في تقديم أفضل مستويات التجربة التعليمية المتاحة لطلبة العلم
avatar
دينا عبد الرازق

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى